بحث متقدم

  الصفحة الريئيسية | ترجمته | تقديمات | الأحاديث | الوعـظ | خـطب الجمعة | مقالات  | تسجيل صوتى لحديث المغرب

كتاب من ذخائر السنة كتاب درجات الناس | أبحاثه | نقـد الكتب |  موضوعات التعـبير | الاتصال بنا | خريطة الموقع

الفصل الرابع  : الأسرة و المرأة

الأحاديث

مـتن الأحـاديث

النساء في العهد النبويِّ جهاد النساء الإحسانُ إلى البنات الظَّفَر بذات الدين

 مقدمة الناشر     مقدمة الشيخ مجد     ترجمته    الوعظ والتذكير     آثاره العلمية     الأحاديث    الفهارس

1 ـ الظَّفَر بذات الدين

40 ـ عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبيِّ قال: ]تُنكح المرأةُ لأربع: لمالها، و لحَسَبها، و لجَمَالها، و لدينها، فاظْفَر بذاتِ الدِّين، تَرِبَتْ يَدَاك[. رواه الشيخان.

2 ـ النساء في العهد النبويِّ

41 ـ عن أبي سعيد الخُدري رضي الله عنه قال: قالت النساء للنبيِّ : غَلَبنا عَلَيْكَ الرِّجالُ، فَاجْعَلْ لَنَا يوماً من نفسك؛ فَوعَدَهُنَّ يوماً لَقِيَهُنَّ فيه، فَوَعَظَهُنَّ و َأَمَرَهُنَّ؛ فكان فيما قال لَهُنَّ: ]ما مِنكُنَّ امرأةٌ تُقدِّم ثلاثةً من ولَدِها إلا كان لها حِجَاباً من النار[. فقالت امرأة: و اثنين؟ فقال: ]و اثنين[. رواه الشيخان.

3 ـ الإحسانُ إلى البنات

42 ـ عن عائشة رضي الله عنها قالت: دَخَلت عليَّ امرأةٌ و معها ابنتان لها تَسْألُ، فلم تجَدْ عندي شيئاً غَيْرَ تمرةٍ واحدةٍ، فأعطيتُها إيَّاها، فَقَسَمَتْها بين ابنَتَيْها و لم تأكُلْ منها، ثم قامت فَخَرَجت، فدخل النبيُّ علينا فأخبرتُه، فقال: ]من ابتُليَ مِنْ هذه البنات بشيءٍ، فأحسن إليهنَّ، كُنَّ له سِتْراً من النار[. رواه الشيخان.

43 ـ و عنها رضي الله عنها قالت: جاءتني مسكينة تحمل ابنتين لها، فأطعمتُها ثلاثَ تمرات، فأعطت كلَّ واحدة منهما تمرةً، و رفعتْ إلى فيها تمرة لتأكلَها، فاسْتَطْعَمَتْها ابنتاها، فشقَّت التمرةَ التي كانت تريد أن تأكلَها بينهما، فأعجبني شأنُها, فذكرتُ الذي صَنَعَتْ لرسول الله ، فقال: ]إنَّ الله قد أوْجَبَ لها بها الجنة، أو أعتقها بها من النار[. رواه مسلم.

4 ـ جهاد النساء

44 ـ عن عائشة أمِّ المؤمنين رضي الله عنها, أنها قالت: يا رسول الله، نَرَى الجهادَ أَفْضَلَ العملِ، أفلا نُجَاهِدُ؟ قال: ]لا، لَكُنَّ أفضلُ الجهاد، حجٌ مبرور[ . رواه البخاري.

45 ـ و عنها: رضي الله عنها، عن النبيِّ : سأله نساؤه عن الجهاد؟ فقال: ]نِعْمَ الجهادُ الحَجُّ[. رواه البخاري.

 

جـميع حقوق النسخ و التصميم مسجـة و محـفوظة

جارى استكمال صفحات الموقع